في هذه المقالة اتحدث واشرح لك ضمن فيديو عن احد اساليب التحايل الحديثة 

 اختلفت طرق التحايل منذ نشأة الانترنت، فمن التحايل عبر رسائل البريد وصولا الى التحايل عبر الاتصال الهاتفي والرسائل النصية نهاية الى عصر مواقع التواصل الاجتماعي

تختلف عمليات التحايل بناءا على الهدف من عملية التحايل، فهناك عمليات تحايل هدفها الوصول الى معلومات مهمة فقط، واخرى هدفها السرقة المالية وهي الاكثر شيوعا . 

اشهر عمليات التحايل والتي يقع ضحيتها عدد كبير جدا من المستخدمين والشركات هي تلك التي تطلب من المستخدم تثبيت تطبيق او برمجية معينة، لتبدو بعد ذلك انها فايروس من نوع فدية يقوم بتشفير ملفاتك ولا يمكن فك تشفيرها الا من خلال دفع فدية مالية للمحتالون. 

دائما ما يبدع المحتالون في ابتكار عمليات تحايل جديدة، يعتمد تطويرهم الاساسي لهذه العمليات الى تطور التكنولوجيا و المزايا الجديدة التي توفرها الشركات كخدمات للمستخدمين. حيث تعتبر  منصات مواقع التواصل الاجتماعي هي الاكبر استهدافا لهذه العمليات. 

اخطر عمليات التحايل هي تلك التي تأتي من طابع موثوق للمستخدم، كأن يتم استخدام حساب موثوق على منصة مواقع تواصل اجتماعي لاهداف عملية تحايل على المتابعين، او تلك التي تأتي من خلال الاعلانات الممولة على منصات التواصل الاجتماعي وهو محور حديثي في هذه المقالة . 

لاحظت وخلال تصفحي لتطبيق فيسبوك ان هناك اعلان ممول يطلب من المستخدمين الاشتراك في خدمة توفرها شركتي الاتصالات الفلسطينية جوال و أوريديو ، حيث يطلب من المتابعين اكمال عملية التسجيل ضمن خطوات بسيطة للحوصل على رصيد شحن للهتاف بقيمة 65 شيكل (20 دولار تقريبا) . كخبير في مجال امن المعلومات فمثل هذه المنشورات هي بلا ادنى شك تحايل، ولكن ما هو اسلوب التحايل الذي يعتمده المحتالون في هذا الاعلان الممول على فيسبوك ؟ 

 للمزيد حول عمليات التحايل اقرأ  اشكال واساليب النصب الالكتروني وكيف نحمي نفسنا منها

في هذا الفيديو اشرح لك الاسلوب المستخدم في عملية التحايل، وكيف يتم تخطي رفض فيسبوك لاعلانات التحايل ، وماهي تكلفة الاعلان بالنسبة للمحتالون ؟ كل ذلك واكثر تابع الفيديو التالي ولا تنسى مشاركة المقالة مع اصدقائك ..