عندما يتعلق الأمر بلعبة القط والفأر لإيقاف الغشاشين في الألعاب عبر الإنترنت ، غالبًا ما تعتمد جهود مكافحة الغش جزئيًا على التكنولوجيا التي تضمن عدم المساس بالنظام الأساسي الذي يدير اللعبة نفسها. على جهاز الكمبيوتر يمكن أن يعني ذلك ما يسمى ب "برامج تشغيل مستوى النواة" التي تراقب ذاكرة النظام للتعديلات التي قد تؤثر على عملية واحدة على الاقل داخل اللعبة. في العاب الكونسول "مثل بلي ستيشن PlayStation" يمكن أن يعني ذلك الاعتماد على الأمان على مستوى النظام الذي يمنع تشغيل التعليمات البرمجية غير الموقعة "unsigned code" على الإطلاق (ما لم يتم اختراق النظام الاساسي).

ولكن هناك طرق متزايدة من أساليب الغش التي يمكنها الآن الالتفاف وتخطي انظمة مكافحة الغش بشكل فعال في العديد من ألعاب التصويب من منظور الشخص الأول. باستخدام أدوات خارجية مثل بطاقات الالتقاط وأجهزة "محاكاة الإدخال" ، جنبًا إلى جنب مع برامج رؤية الكمبيوتر التي تعمل بالتعلم الآلي والتي تعمل على كمبيوتر منفصل ، فإن محركات الغش هذه تتحايل تمامًا على البيئات الآمنة التي أنشأها صانعو ألعاب الكمبيوتر ووحدات التحكم. هذا يجبر مطورين هذه الألعاب على البحث عن طرق بديلة لاكتشاف وإيقاف هؤلاء الغشاشين.

مبدأ العمل

تعتبر سلسلة الأدوات الأساسية المستخدمة في أساليب الغش التي تتم من خلال محاكاة الإدخال الخارجي بسيطة نسبيًا. تتمثل الخطوة الأولى في استخدام بطاقة التقاط فيديو خارجية لتسجيل الإخراج المباشر للعبة وإرسالها على الفور إلى جهاز كمبيوتر منفصل. بعد ذلك من خلال خوارزمية لاكتشاف الكائنات تعتمد على رؤية الكمبيوتر مثل You Only Look Once (YOLO) التي تم تدريبها للعثور على أعداء على شكل البشر في الصورة (أو على الأقل في جزء مركزي صغير من الصورة ).

بمجرد تحديد العدو على الشاشة ، يمكن لمحركات الغش هذه بسهولة أن تحسب بدقة إلى أي مدى وفي أي اتجاه يحتاج الماوس للتحرك لوضع ذلك العدو (أو حتى جزء معين من الجسم ، مثل الرأس) في مركز الشعيرات المتقاطعة. ثم يتم إرسال هذه البيانات إلى جهاز عبور الإدخال مثل Titan Two أو Cronus Zen ، والذي يحاكي إدخال الماوس ويطلق النار بسرعة خارقة.

كل هذه الأجهزة والأدوات المتوفرة بمفردها لها استخدامات مشروعة (على الرغم من أن وحدات الماكرو الآلية التي تم تمكينها بواسطة أجهزة الإدخال مثيرة للجدل في العديد من الألعاب التنافسية). وضعهم جميعًا معًا ونحصل على محرك غش فعال لا يتطلب أي تعديلات على البرامج أو الأجهزة التي تقوم بتشغيل اللعبة اساسا. بطريقة ما يشبه الأمر طباعة مسدس من  راتنج طابعة ثلاثية الأبعاد ، أو بناء متفجر من  مواد كيميائية مشتقة من منتجات قانونية .

مصنع الغش

أساليب الغش القائمة على الأدوات الخارجية والمدخلات المحاكية ليست جديدة تمامًا. لكنها اكتسبت اهتمامًا متزايدًا في الأيام الأخيرة بفضل مقطع فيديو ترويجي من صانعي أداة غش معينة سنطلق عليها اسم CVCheat . تمت إزالة العديد من مقاطع الفيديو الترويجية الخاصة بـ CVCheat من موقع يوتيوب من خلال مطالبة حقوق الطبع والنشر الخاصة بـ Activision ، ولكن قمت بجلب هذا الفيديو وهو احدثها : 

توفر الإصدارات الحالية من CVCheat بعض ميزات الأتمتة الأساسية ، بما في ذلك "برنامج الزناد" الذي يكتشف متى يكون العدو في مرمى اللاعب ويرسل تلقائيًا أمر إطلاق النار. تتميز الأداة الحالية أيضًا بضبط الارتداد التلقائي للسلاح الذي يمكن أن يثبّت المؤشر على العدو عن طريق تحريك الماوس لعكس الارتداد بعد كل لقطة (يساعد التعرف البصري على الأحرف في اكتشاف السلاح المستخدم لتعديلات الارتداد المحدد في هذه الحالة).

 النسخة القادمة من CVCheat والتي وعد صانعوها بنقل التطوير إلى المستوى الأعلى مع رؤية الكمبيوتر القائمة على "التصويب التلقائي الكامل الذي لا يمكن اكتشافه ولا يمكن إيقافه [و] اللقطات التلقائية الكاملة" التي تعمل على "أي لعبة" على الكمبيوتر الشخصي واجهزة الكونسول مثل Xbox و بلاي ستيشن. يتم تقديم الإصدار الاحترافي من CVCheat الذي يعد بهذه المزايا مقابل "تبرع" بقيمة 50 دولارًا للصانعين.

قال مسؤول CVCheat على منصة ديسكورد والمعروف باسم LordofCV أن أداتهم لم تكن تهدف إلى تدمير التوازن التنافسي للاعبين على الإنترنت. بدلاً من ذلك يقولون إن الهدف من ذلك هو "منح لاعبي الكونسول  فرصة في [الألعاب] التي تم اختراق نظامها بالفعل مع الغشاشين. لا يحظى لاعبو Xbox بفرصة: لن يتم إنشاء البرنامج النصي أبدًا بدون طلب [من المستخدمين]!"

يمكن للإصدار القادم من CVCheat اكتشاف عدو على الشاشة وإطلاق نار في حوالي 10 مللي ثانية ، وفقًا لـ LordofCV ، ويعمل بشكل فعال على الألعاب التي تعمل بسرعة 240 إطارًا في الثانية. وأوضحوا أن خوارزمية الكشف حاليًا "تتطلب بعض التعديل" من جانب المستخدم ، ولكن يمكن التعديل "لالتقاط أي شيء يتحرك".

twitter.com/khalil_shreateh

ومع ذلك ، تعمل الخوارزمية بشكل أفضل عندما يكون الهدف كبيرًا يمكن التعرف عليه على الشاشة بدلاً من نقطة بعيدة من وحدات البكسل الصغيرة. قال LordofCV: "بمجرد تحديد الهدف فأنه يعمل بشكل جيد في الاشتباك القريب والمتوسط: ويعمل جيدا في الاشتباك البعيد في حال كان السلاح قناص مع فتح المنظار (السكوب)".

ادعى LordofCV أنه ساعد في ابتكار فكرة أداة CVCheat ويساعد في إدارة المجتمع الخاص بها على الانترنت، بينما يقوم مبرمج آخر بكل البرمجة النصية ويتلقى التبرعات. يقولون أن CVCheat لديها حاليًا حوالي 200 مستخدم.

كشف وتهرب

أعرب LordofCV عن ثقته الشديدة في أن طريقة الغش الخاصة بهم لم تكن قابلة للكشف تمامًا ، حيث قال "نحن لا نتلاعب بأي ملفات داخل اللعبة، يتم استخدام الغش على مسؤوليتك الخاصة ولكن برنامج الكشف عن الغش لا يمكنه التقاطه."

 قد يكون من الصعب التمييز بين المدخلات الخارجية المحاكية واللعب البشري الشرعي المحترف ، على الأقل في لمحة سريعة.يضيف: "لقد رأيت لاعبين [فقط] جيدين حقًا في [المباراة] يتم حظرهم". "يمكن أن يتم حظرك بدون سبب في معظم الألعاب."

مهما كان الأمر من الواضح أن التقنيات الخارجية بمساعدة رؤية الكمبيوتر ستستمر في كونها جبهة متطورة في المعركة التي لا تنتهي بين الغشاشين وأولئك الذين يريدون إيقافهم. مع استمرار تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي ، قد يصبح من الأسهل لهذه الأدوات الخارجية إخفاء استخدامها ويصعب على خوارزميات مكافحة الغش حتى اكتشاف وجودها. تستمر معركة القط والفأر.