بعد نشر قاعدة بيانات تحتوي على معلومات حول مستخدمين، وايضا بيانات شركات اخرى بما في ذلك LinkedIn و Clubhouse ، فيسبوك يوضح المزيد حول ماهية جمع البيانات باستخدام "القشط Scraping" وكيفية حماية معلومات الأشخاص.

ما هو القشط " Scraping" ؟

الكشط عبارة عن جمع آلي للبيانات من موقع ويب أو تطبيق، بحيث تتم العملية من خلال:

- تصريح للوصول للبيانات "تسجيل دخول للموقع او التطبيق"
- او وصول عام للبيانات.

مثلا في كل مرة تستخدم فيها محرك بحث ، من المحتمل أنك تستخدم البيانات التي تم كشطها بطرق آلية بموافقة موقع الويب أو التطبيق. هذا شكل من أشكال الكشط يُعرف باسم الزحف وهو ما يساعد في جعل الإنترنت قابلاً للبحث.

يعد استخدام الأتمتة للحصول على البيانات من فيسبوك دون إذن انتهاكًا لشروط فيسبوك. البيانات نفسها ليست بالضرورة محظورة؛ غالبًا ما تكون البيانات متاحة على نطاق واسع للأشخاص العاديين للوصول إليها في استخدامهم اليومي للموقع أو التطبيق. لا يجوز للكاشطون الوصول إلى البيانات أو جمعها من مصدارها باستخدام الوسائل الآلية دون إذن مسبق من الشركة.

تحاول أدوات الكشط عادةً الاندماج بعملها كانها مستخدم طبيعي للمنصة بحيث تستطيع الأداة إخفاء ما تفعله من خلال محاكاة الطرق التي يستخدم بها الأشخاص المنصة. نتيجة لذلك ، قد يكون من الصعب اكتشافها من قبل فيسبوك. ومع ذلك ، لدى فيسبوك عدد من الطرق للتمييز بين النشاط الآلي غير المصرح به والاستخدام المشروع.

ما تقوم به فيسبوك بشأن القشط

شركة فيسبوك تخصص موارد كبيرة لمكافحة جمع البيانات باستخدام الكشط غير المصرح به على منصات فيسبوك. لدى فيسبوك فريق متخصص في متابعة إساءة استخدام البيانات الخارجية (External Data Misuse EDM) يتكون من أكثر من 100 شخص ، بما في ذلك علماء البيانات والمحللين والمهندسين الذين يركزون كل الجهود لاكتشاف الكشط وحظره وردعه.

نظرًا لأن أدوات الكشط تحاكي الطرق التي يستخدم بها الأشخاص منتجات الشركة بشكل شرعي ، فلن تتمكن فيسبوك أبدًا من منع جميع عمليات الكشط بشكل كامل دون الحاق ضرر بقدرة المستخدمين العاديين على استخدام تطبيقات والمواقع الإلكترونية التابعة لفيسبوك بالطريقة التي يستمتعون بها. هذا يعني أنه يتعين على فيسبوك محاولة تحقيق التوازن الصحيح والاعتماد على مجموعة متنوعة من الأساليب لمعالجة جمع البيانات بالكشط. نظرًا لأن القشط يمثل تحديًا شائعًا ومعقدًا يجب حله ، فإن فيسبوك تتبع نهجًا أكثر شمولية للبقاء في الصدارة. باختصار ، تهدف شركة فيسبوك إلى جعل من الصعب على ادوات القشط الآلية الحصول على البيانات من خدمات المنصة في المقام الأول ويصعب الاستفادة منها إذا فعلوا ذلك.

طرق مكافحة فيسبوك لعمليات القشط

الطريقة الأولى التي يهدف بها فيسبوك إلى جعل عملية الكشط أكثر صعوبة هي من خلال استخدام معدل الاستخدام ومعدل البيانات التي يتم الوصول اليها. معدل الاستخدام تعني عدد المرات التي يمكن لأي شخص أن يتفاعل فيها مع منتجات او مزايا فيسبوك في فترة زمنية معينة، بينما معدل البيانات تمنع الأشخاص من الحصول على بيانات أكثر مما يحتاجون إليه لاستخدام منتجات فيسبوك بشكل طبيعي.

المعدلات ليست سوى طبقة أولى من الحماية ، تعلم شركة فيسبوك أن أدوات الكشط يمكن تطويرها على إيجاد طرق جديدة للحصول على البيانات. لهذا السبب يركز فيسبوك أيضًا على تطوير طرق أخرى لتحديد وردع الكشط. فيسبوك لا يعطي الكثير من التفاصيل حول باقي الاجراءات لمكافحة الكشط وذلك لعدم اعطاء دليل حول اسلوب الحماية بحيث يتم استغلال المعلومات في تطوير اداوت قشط تتخطى هذه القيود، ولكن أحد الأمثلة هو أن فيسبوك تبحث عن أنماط في النشاط والسلوك التي ترتبط عادةً بنشاط الكمبيوتر الآلي ليتم ايقافه.

يحقق فريق "إساءة استخدام البيانات الخارجية EDM" أيضًا في أدوات الكشط المنتشرة وذلك لمعرفة المزيد حول ما يقوم به مطورين هذه الادوات ولجعل أنظمة فيسبوك أقوى. لقد اتخذت شركة فيسبوك مجموعة متنوعة من الإجراءات ضد إساءة استخدام البيانات. يمكن أن يشمل ذلك ايقاف الرسائل ، وتعطيل الحسابات ، ورفع دعاوى قضائية ضد المتورطين في عمليات جمع البيانات، ومطالبة الشركات التي تستضيف البيانات المسروقة بإزالتها.

تقوم أدوات الكشط التي تجمع البيانات بشكل غير صحيح من فيسبوك أحيانًا بإتاحة هذه البيانات في المنتديات عبر الإنترنت مثل بيانات 533 مليون مستخدم التي تم نشرها (يمكنك فحص ان كانت بيانتك من ضمنها من هنا https://youtu.be/xgCCRUzim2I).

يحاول فريق "إساءة استخدام البيانات الخارجية EDM" منع مشاركة هذه البيانات عبر الإنترنت من خلال الانخراط مع باحثي استخبارات التهديدات الأمنية للبحث عن نسخ لهذه البيانات التي تتم مشاركتها والعمل مع مسؤولين استضافات مواقع الانترنت لحذفها.

ما الذي يمكنك فعله للمساعدة في الحفاظ على أمان بياناتك

بالإضافة إلى الخطوات التي تتخذها فيسبوك لحماية بياناتك، فيمكنك ايضا الحد من ذلك نوعا ما وذلك من خلال عناصر التحكم في خصوصية المستخدم داخل حسابك والتي تسمح للأشخاص بضبط إعداداتهم لأشياء مثل المعلومات العامة الخاصة بهم أو من يمكنه البحث عنها من خلال رقم الهاتف والبريد الالكتروني. تساعد ميزة فحص الخصوصية الخاصة في فيسبوك في توجيه الأشخاص عبر إعدادات الخصوصية والأمان ، بما في ذلك من يمكنه رؤية ما تشاركه وكيف يمكن للأشخاص العثور عليك على فيسبوك. يجب مراجعة إعدادات الخصوصية بانتظام للتأكد من توافقها مع التفضيلات الحالية.

لا تنسى مشاركة المقالة مع اصدقائك ..